مساحة إعلانية - اضغط هنا
بوابة الحكومة المصرية

غلق
أخر الأخبار
لتسهيل الحياة اليومية ل 40% من المصريين... "كريم باص" ينطلق في مصر      سامسونج تطلق الجيل الأحدث من السينما في خطوة هامة نحو المستقبل      "اتصال" توقع بروتوكولات تعاون مع منظمات المجتمع المدني الإقليمية لدعم تنمية شركات تكنولوجيا المعلومات بالمحافظات      تعاون بين "المصرية للاتصالات WE" و "فايبر مصر" و "اركو" لتوفير حلول متطوره للبنية التحتية للمجتمعات الذكية      قناة السويس للحاويات توقع عقد مد خدمات الاتصالات عبر الألياف الضوئية      بث تجريبى للشكل الجديد للموقع ....بث تجريبى للشكل الجديد للموقع      

ط¨ط±ظٹط¯ ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ

زويل وخانقة (الطوب والزلط) .. والرمل كمان !

13/08/2018

اليوم تم الإعلان عن قرار الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتعيين شيرين أحمد عوض الجندي مستشاراً لشئون المناطق التكنولوجية، لتأكيد الاهتمام بمستهدف دولة قام بإعلانه وافتتاح بعضها الرئيس عبدالفتاح السيسى، ليذكرنا بام المعارك عن ما يطلق عليه البعض ( معارك الطوب والزلط ) كناية عن إنشاءات لرعاية البشر والعقول وتوفير مناخ عمل ملائم لهم.

فلم يشهد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صراع تدخل فيه كافة اطياف القوى السياسية والمؤسسات المصرية والعالمية مثل الصراع على مبانى ومنشات جامعة النيل بين الدكتور احمد زويل وإدارة وأبناء واولياء امور الجامعة التى تعد اول جامعة أهلية فى مصر.

وكان وجهة الاستغراب فى الصراع ان الدكتور زويل مصمم على الحصول على مبانى ومنشات الجامعة بحجة ان تم بناءها على 20 فدان من اصل 300 فدان - كان طبقا لمزاعمه - قد تم تخصيصها له من الرئيس مبارك لإنشاء مشروعه عليها.

وتدخل الجميع ليثنيه عن هذا الصراع وهو حامل نوبل والمستشار العلمى لأكبر رءيس دولة فى التاريخ، قبل ان يكون رجل العلم ولا يصح ان يكون الصراع على ارض ومنشات كالصراعات التى يخوضها سماسرة وتجار الاراضى والمقاولات.

الاغرب وبعد تدخل روساء حكومات بل ورؤساء دول تم الفصل بين الجهات بان تقوم الدولة ببناء منشات لمشروع زويل على نفقتها من رمل وطوب وزلط رغم خسارته لكافة القضايا من كل الأنواع والمراحل.
القصد ان حامل نوبل والمستشار العلمى لاوباما وصاحب الروءية والحلم وعصر العلم، لم يقول له احد انت بتتخانق على الطوب والزلط، وانت رجل العلم ووفر ثمنهم بان تقوم بتعليم أبناء هذا الوطن واستثمر فى البشر.

وانصار جامعة النيل لم ينصروا الا الحق فى جامعة اكتملت وتعمل ومن يريد انشاء مثيل لها كانوا يتمنون له التوفيق وان ينشأ افضل منها لان البلد تحتاج الى مناخ التعليم والعلم فى كل مكان .

والحمدلله انتهت المعركة بان اصبح لدينا جامعة النيل ومشروع زويل بعد ( ام المعارك ) على الطوب والزلط .... والرمل كمان !

شريف عبدالباقى
Sherif2@gmail.com

اضف هذا الموضوع الى :

تعليقات :

اضف تعليق :

العنوان:
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
  • Telecom Egypt
  • Mobinil

Egypt ICT

رعاة الموقع

Link Development Link Development التصميم بواسطة