مساحة إعلانية - اضغط هنا
بوابة الحكومة المصرية

غلق
أخر الأخبار
قدرها قيمتها البعض بنحو 75 مليون ..المصرية للاتصالات الراعي الرسمي للكرة المصرية لمدة 3 مواسم      " أوبر " تختار القاهرة لاستضافة أكبر مركز للتميز بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا      "ايتيدا" تبحث مع "نكست فن" إنشاء مركز تميز في برج العرب .. ورفع العلم المصري على مقرات مراكز بيانات الشركة      اورانج تمنح 50% خصم على باقات اون لاين      30 شركة بالجناح المصرى فى جيتكس دبى 2017      بث تجريبى للشكل الجديد للموقع ....بث تجريبى للشكل الجديد للموقع      

ط¨ط±ظٹط¯ ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ

محمد عدلى يكتب ... نقابة مطورى البرمجيات (2)

05/08/2016

نستكمل هذا الأسبوع ما بدأناه الأسبوع الماضى من مناقشة القانون المقترح لإنشاء نقابة لمطورى البرمجيات فى مصر تضم كل خريجى كليات الحاسبات والمعلومات، وأبدأ بتصحيح معلومة وردت فى مقالى السابق الخاص بنفس الموضوع وذلك عن تاريخ إنشاء كليات الحاسبات والمعلومات فى مصر والذى يعود إلى عام 1995 سنة إصدار القرار الجمهورى المختص.

أكرر فى البداية كذلك تأكيدى على أنى من المؤيدين بالفعل لفكرة إنشاء نقابة تجمع خريجيى تلك الكليات وفى أسرع وقت إلا أننى ما زلت على تحفظاتى تجاه مشروع القانون المقترح لهذه النقابة والمعروض حالياً على لجنة الاتصالات وتكنولجيا المعلومات بمجلس الشعب . ويجدر بى كذلك أن أوضح أننى أعبر عن رأى شخصى فى الموضوع لا أمثل فيه إلا نفسى ولا أستهدف من وراءه غير صالح المهنة والوطن ككل.

لم أندهش لتعرض مقالى السابق لهجوم شرس لم يتسم بالموضوعية فى كثير من الأحيان كما أنه افتقد لأبسط مبادئ الحوار الراقى من احترام وانتقاء للكلمات من جانب المهاجمين فى أحيان أخرى، ولكنى لن أتوقف كثيراً عند تلك النقطة لأعاود طرح وجهة نظرى المتواضعة فى الأمر من منظور آخر هذه المرة. وعليه دعونا نتساءل عن (الهدف) من إنشاء نقابة مهنية لخريجى الحاسبات والمعلومات، وهل يختلف هذا الهدف عن أهداف عشرات النقابات المهنية الأخرى الموجودة فى مصر.

أتصور أن هدف تلك النقابة الجديدة هو تقديم مختلف الخدمات المهنية والاجتماعية لأعضاءها وما أكثرها فمنها على سبيل المثال إتاحة الفرص التدريبية والتوظيفية لهم وتوفير الدعم المادى لمن يصل منهم لسن المعاش هذا إلى جانب خدمات الرعاية الطبية وتوفير الوحدات السكنية إلى آخر العديد والعديد من الخدمات المعروفة والمتنوعة والتى تقدمها بالفعل كل النقابات المهنية فى مصر لأعضاءها حالياً.

تلك الأهداف والخدمات النقابية كان من الممكن أن تكون متاحة ومتوفرة لأعضاء تلك النقابة حالياً بل ومنذ أربعة سنوات وذلك إذا ما كانت تمت الموافقة على المشروع المماثل للنقابة والذى تم طرحة فى سنة 2012 والذى كان يمكن قبوله وقتها بمجرد تغيير المسمى المختلف عليه وحذف الباب العجيب المتعلق برخصة مزاولة المهنة ، تلك الخدمات بطبيعة الحال غير مرتبطة نهائياً بالمسمى ولا بالرخصة.

بمعنى آخر أود أن أشير هنا إلى أنه تم وبشكل مقصود اختزال المعنى الكبير للنقابة وقصره فقط على مسماها وعلى رخصة مزاولة المهنة التى ستصدرها.

ولكن لصالح من تم هذا الاختزال؟ ومن هو صاحب الرؤية التى جعلت من نقابة تضم مئات الآلف من الشباب مجرد مسمى ورخصة مع الإهمال الكامل لكل ما يحتاجه هؤلاء من خدمات نقابية يسهل تقديمها دون التحجر والتشبث غير المبرر بما قامت وزارة الاتصالات ووزارة العدل ونقابة المهندسين برفضه مسبقا ولا يتوقع أن توافق عليه مستقبلا.

ولا يحتاج الأمر إلى عبقرية للفهم فمن يريد أن يخدم ويساعد من خلال النقابة الجديدة كانت أمامه الفرصة كاملة لأن يفعل وذلك منذ أربع سنوات، ولكن لأنه وفيما يبدو ليس ذلك هو (الهدف) ولأنه وفيما يبدو أيضاً أن الهدف الحقيقى هو الإمساك بمقاليد قطاع ناجح ونامى وواعد بأبناءه من خلال الرخصة المزعومة التى ستصدرها النقابة الوليدة فقد تم التخلى عن هذا مقابل ذاك الأمر الذى أرجو من شباب خريجى حاسبات ومعلومات أن يتنبهوا له.

اضف هذا الموضوع الى :

تعليقات :

اضف تعليق :

العنوان:
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
  • Telecom Egypt
  • Mobinil

Egypt ICT

رعاة الموقع

Link Development Link Development التصميم بواسطة